أهم الاعتبارات لحسن ترتيب الأوقات

18 أبريل

 

إقرأ المزيد

تذكير الموجود بقصة الوجود

12 أبريل

ofline_by_gedomenas-da3j7jc

ألا ترى حين نتعامل في حياتنا اليومية مع مختلف المنتجات حولنا، يكون أول ما نسعى لمعرفته هو طبيعة تكوينها ووظيفتها؟ معرفة طبيعة التكوين أو التركيب تعين على حسن التعامل الصحيح معها، فإذا كانت مصنوعة من قماش مثلا يمكن غسلها بالماء ، أما المعدن فيُكتفى بمسحه، والزجاج يتطلب حفظا بصورة معينة لئلا ينكسر ، بخلاف المصنوعات الخشبية. كذلك معرفتك بوظيفتها تحديدا يجعل توقعاتك منها في محلها وفي حدود ما صنعت له، فأنت لا تتوقع من هاتفك المحمول – مثلا – تشغيل نفس البرامج والتطبيقات التي يستطيعها جهاز الحاسب، ولا من الملعقة أن تقطع ولا من السكين أن تغرف. وتعتمد في المقام الأول لمعرفة هذه الأمور على الكتيب أو الدليل الإرشادي للاستخدام المصاحب له، ولا تشكك فيه لأن واضعه هو صانع ذلك المنتج، فهو أدرى الناس بصنعته.


إقرأ المزيد

الكتاب المشهورون : كيف كانوا يكتبون؟

6 أبريل

surreal book (6)

إقرأ المزيد

كيف تنمي مهارة توليد الأفكار المناسبة؟

1 أبريل

ثمة مقولة مفادها : “ليست العبرة بأن يكون لديك أفكار ، وإنما العبرة بالأفكار الصحيحة” . وأنا أتفق مع هذه المقولة ، لأن الصعوبة لا تكمن في إيجاد الأفكار ، إذ رؤوسنا دائما عامرة بخواطر وأفكار ، وإنما في “توليد” الأفكار المناسبة لسياق معين ، فتلك من أكثر ما يقف عقبة أمامنا في ظروف تأليف أو امتحان أو عمل أو اجتماع . فيما يلي 7 مفاتيح لتنمي هذه الملكة :

unknown-9

إقرأ المزيد

أهم مداخل الخلل المؤدية للفجوة بين العلم والعمل

28 مارس

ما من إشكال أو حيرة أو استفهام أو ابتلاء أو غيره من لوازم الحياة يمر به ابن آدم ، إلا ومر به من سبقه ويمر به من بعده . ويمكنني القول من ملاحظة ممتدة الأمد ومعاملات واسعة المدى ، أن الحل فيها جميعا للمسلم مرده لثلاثة أصول ثابتة ، هي “المعارف الاضطرارية” لكل مسلم يبتغي أن يخوض الحياة مسلما ، ويعيش حياة مسلمة . واستعصاء الحل فيها سببه الخلل في أحد تلك المعارف أو كلها بدرجات .

وهذه المعارف الاضطرارية هي :

– معرفة دينك

– معرفة ربك

– معرفة نفسك

وأهم مداخل الخلل في طلبها ، والآفات التي وجدتها متكررة من الطالبين ، هي ستة (6) على الترتيب :

 

FB_IMG_1533739904103.jpg

إقرأ المزيد

كيف أرتب حقوق الناس علي وأولوياتهم؟

20 مارس

f2544bb81f4021723dff7be997cd1fb8

البداية من أربع دوائر ومرتبة في حديث سيدنا سلمان الفارسي ؓ، لمّا آخى المصطفى عليه السلام بين سلمان وأبي الدرداء ؓ، ، جاء سلمان يزور أبا الدرداء، فوجد أم الدرداء مُتبذِّلة [غير معتنية بهندامها]، فقال لها: ما شأنك؟ فقالت: إن أخاك ليست له حاجة في الدنيا – يصوم النهار ويقوم الليل. فلما جاء أبو الدرداء رحب به سلمان، وقرب إليه طعاما، فقال له: كُل، فقال أبو الدراداء: إني صائم! فقال: ما أنا بآكل حتى تأكل، فأكل معه، وبات عنده، فلما كان من آخر الليل ذهب أبو الدرداء يقوم، فحبسه [أي منعه] سلمان، فلما كان عند الفجر قال: قم الآن، فقاما فصليا، فقال له سلمان: إن لربك عليك حقا، ولنفسك عليك حقا، ولأهلك ولضيفك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه”، فقصدا النبي عليه السلام فذكر أبو الدرداء ذلك له، فقال: “صدق سلمان [صحيح ابن حبان وابن خزيمة]. إقرأ المزيد

سئمت وظيفتي فهل أتركها؟

13 مارس

working22-1091x520-c.jpg

أغلب أحلام الشباب وهم على أعتاب التخرج أن “يعملوا” ، والسعيد في زماننا هذا من حظي بـ “وظيفة” ، وإن لم تكن وظيفة الأحلام ، بل وإن كانت خارج نطاق التخصص . ثم بعد انقضاء فترة من الزمان ، وتلاشي لذة التجربة الجديدة ، يبدأ ذلك السؤال يطن في الرأس : هل أترك وظيفتي؟ فيما يلي بضعة دروس استفدتها أثناء بحثي عن إجابة لهذا السؤال .

إقرأ المزيد

إذا كنت تريد ربك حقا فأقبِل على ربك أولا

10 مارس

يتكدر الكثيرون عند الكلام على المسؤولية والجدية في الحياة ، لأن أول ما يخطر ببالهم تصحيحه هو مواعيد النوم وقوائم الأهداف وكم الإنجازات … إلخ .
والحق أن أول المسؤولية وأوسطها وآخرها ..
ورأس الجدية وقلبها وروحها ..
هو ضبط صلتك المباشرة بالله تعالى .. في العبادات العينية التي تُؤدى منك أنت ، ولا يقوم بها عنك سواك ، ولا يكون أطراف صلتها إلا أنت وربك مباشرة!
….
إقرأ المزيد

التعامل مع صدامات الأهل عندما تبدأ تغيير نفسك

1 مارس

عندما يكون الحديث عن التغيير وبناء الذات يتوجس البعض من توتر العلاقة بأهلهم، لأسباب تنبع كلها من أصل واحد في الغالب، هو خشية عدم تفهمهم للتغيير أو تقبلهم لحق الفرد في استقلالية بنائه الجديد لذاته بما قد يخالف الأصول التي أقاموها في في بنائه الأول.

فيما يلي أعرض لثلاثة محاذير يُرجَى باجتنابها أن تُحسِن إيصال “صورة” التغيير لأهلك بما يعينهم على تقبله وإفساح المجال له، وإن لم يفهموا أصوله أو يتفقوا معها تماما.

cat_s_soul_by_rhads-d6oru41.jpg

إقرأ المزيد

أحلام العظمة لا تصنع العظماء

28 فبراير

sylvain-sarrailh-fissure.jpg

يمكن لأي متأمل ملاحظة الفجوة الرهيبة التي يقوم عليها نمط الحياة الغالب اليوم ، بين متلازمة أحلام العظمة المزدهرة في الخيال ، وصحراء الأفعال الجرداء في الواقع! ومن عَجَب أن اكتساح الساحة بموجة الخطابات التحفيزية في العظمة والأثر والتفوق والشغف وتلون غالب أحلام الشباب بذلك الهيلمان ، يتناسب طرديًا مع الازدياد المذهل لأعداد المرتمين على الآرائك أمام التلفاز ، أو المستلقين في الأسِرّة تحت الأغطية ، أو الجالسين في المحافل يهزون رؤوسهم استحسانًا للمتحدثين ، عن أهمية العظمة وضرورة الطموح للعظمة ولزومية العِملاق الكامن في كل إنسان بالفطرة!


إقرأ المزيد

حشد الأهداف قد يصير من أبواب الفتور فانتبه!

21 فبراير

6925e92e5e58f69fd8a1e0b4e81f97f0.jpg

العجز هو التكاسل وضعف الهمة والفتور، سواء عن طلب الطاعة ورضا الله أو طلب العون منه سبحانه على ذلك، وهو ضد العزيمة والقوة في الطلب. والعجز في رحلة بناء الذات يدخل من ثلاثة منافذ أساسية تثبط العزيمة وتنهك القُوى:

  1. التشتت وعلاجه التخطيط . وله مقالات سابقة يُرجع إليها .
  2. تعجل الثمار، وذكرناها عند الحديث عن مفاتيح التغير والتغيير.
  3. حشد الأهداف أو حمّى الإنجاز، وهو ما نفصّله فيما يلي:

إقرأ المزيد

بناء الذات : بين الغرس النظري والصقل العملي

19 فبراير

حينما تتقن فن تنمية ذاتك وملئها بالإمكانات والطاقات، ستبدأ تلقائيًا تشعر بالحاجة لأن تفيض من إنائك على من حولك، وتبدأ بذرتك في الإنبات بعد أن ضربت بجذورها في عمق التربة. حينها يمكنك البدء فيما يتيسر من الأنشطة التطوعية والمجتمعية والثقافية، الموائمة للمجالات التي أتقنتها وقت إعدادك، لتكتسب من الخبرات العملية قدر ما تستطيع، فتتمكن في المجالات التي اخترتها إذ جمعت الخبرة العملية إلى المادة العلمية.

just_do_it_by_imperioli-d8s5t2e

إقرأ المزيد

مترجم : 10 خطوات عملية للتغلب على كسل القراءة

14 فبراير

 

25942d322872ad2e5861f21de22e118c

“أخيرًا، سأبدأ في قراءة الكتاب الذي خططت له من بداية العام! الصفحة الأولى”

– – دقيقة تمر ثم .. رنّة موبايل – –

“إنها رسالة من فلان ، فلأرد سريعًا ثم أرجع للكتاب”

– دقيقتان بعدها – –

“أشعر بالعطش ، سأنهض لشرب الماء”

– – 3 دقائق أخرى – –

“أنهيتُ صفحتين وأصبت بالصداع ، سأعد كوبا من القهوة وأعود للقراءة”

– – 5 دقائق – –

“سأتصفح الفيسبوك أثناء شرب القهوة ثم أعاود القراءة”

– – 10 دقائق – –

– “إنه موعد المسلسل، سأشاهده وأعود”

– “إنه موعد العشاء، سآكل ثم أرجع للكتاب”

– “أشعر بالنعاس، لا بأس سأستكمل القراءة غدًا، أين توقفت؟ صفحة 3!”

إقرأ المزيد

الشخصية القوية والمذبذبة : ميزان النية والمسوؤلية

8 فبراير

personality-type-1091x520-c.jpg

من الفوارق التي لمستها واضحة بين أصحاب الشخصيات الراسخة أو القوية وأصحاب الشخصيات المذبذبة : حسّ المسؤولية وصدق النية .

كيف ذلك؟


إقرأ المزيد

هل من سبيل لبلوغ الحياة الطيبة في الدنيا؟

2 فبراير

update إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: